0

عربة التسوق فارغة

كرنفال ريو دي جانيرو السنوي

February 16, 2018

Rio de Janeiro's Annual Carnival Brazil Brasil

كرنفال ريو دي جانيرو السنوي الكرنفال الأشهر على مستوى العالم، والذي يشهد مشاركة عدد كبير من مدارس السامبا، والذين يتنافسون فيما بينهم على تقديم عدد كبير من الرقصات.

والكرنفال فكرة إيطالية المنشأ ابتدعها أتباع الديانة الكاثوليكية، حيث قاموا بارتداء ملابس مميزة وباهرة ليوم واحد قبل أربعاء الرماد، والذي يصادف أول يوم من عيد الفصح والصوم الكبير، حيث يمتنعون عن أكل اللحوم، وكلمة الكرنفال تعني الابتعاد عن اللحوم.

وبعد ذلك أخذ هذا الكرنفال بالانتشار بالدول الكاثوليكية، ومع انتشار الحكم الأوربي في العالم انتشر هذا الكرنفال في عدد كبير من المدن وذلك حتى وصل إلى مدينة ريو دي جانيرو، وتطور فيها مع مرور الزمن حتى أصبح المهرجان الأول على مستوى العالم، ويبدأ المهرجان بشكل رسمي مع الأحد الأخير الذي يسبق أربعاء الرماد، لكن الاحتفالات تبدأ قبل ذلك بعدة أيام، تبلغ مدة المهرجان رسميا أربعة أيام، ولكنه يبدأ قبل ذلك بعدة أيام مما يجعل مدته تصل إلى عشرة أيام.

يقام هذا المهرجان بشكل سنوي في مدينة ريو دي جانيرو المدينة الواقعة  في ولاية ريو دي جانيرو البرازيلية، وتعد عاصمة الولاية والعاصمة السابقة للبرازيل، تأسست هذه المدينة في بداية العام 1565 وتبلغ مساحتها 1260 كيلو متر مربع، ويبلغ عدد سكان هذه المدينة حوالي 14 مليون نسمة.

أقيم هذا المهرجان لأول مرة في العام 1929، وفي العام 1930 شاركت خمس مدارس من مدارس السامبا في هذه الاحتفالات، وبعد ذلك بدأ عدد المدارس المشاركة بالازدياد، وفي العام 1952 تم بناء مواقف للجمهور لكي يتمكنوا من مشاهدة المسيرات، وبعد أن ازداد عدد جمهور المهرجان بدأت الحكومة البرازيلية في الاستفادة المادية من هذا المهرجان، وفي العام 1961 تم فرض ثمنا معينا للتذاكر على الجمهور، وتم الاستفادة من ريع هذا المهرجان في إقامة عدد من المشاريع، وفي العام1974 تم بث هذا المهرجان على التلفاز الأمر الذي ساهم في ازدياد شعبية هذا الكرنفال، وفي العام 1978تم نقل المعرض منطقة ماركيس دي ولا يزال يعرض في هذه المنطقة حتى يومنا هذا.

وفي العام 1983 قام المهندس المعماري أوسكار نيمير بتصميم استاد محلي دائم للمسيرات في تلك المنطقة، بتكليف من الحاكم في ذلك الوقت ليونيل بريزولا، وكان السبب في إنشاء هذا الاستاد ازدياد عدد المدارس المشاركة مما أدى إلى طول الموكب، فازداد التعب والإرهاق على الجمهور.

ويعد مهرجان ريو ديو جانيرو  مصدرا من مصادر الدخل المميزة للحكومة البرازيلية، ولقد وصلت مداخيل هذا المهرجان في العام 2017 إلى حوالي 960 مليون دولار أمريكي، ساهمت في إقامة العديد من المشاريع التي عززت من تطور البلد.

ومع تطور وسائل النقل وانتشار التكنولوجيا الحديثة، والسمعة الجيدة التي حصدها هذا مهرجان ريو دي جانيرو ازداد عدد السياح الذي يزورون البرازيل لمشاهدته، ولقد بلغ عدد السياح في عام 2017 حوالي مليون ومئة ألف سائح، ومن المتوقع أن يرتفع العدد في هذا العام إلى مليون ونصف المليون سائح، كما من المتوقع أن تزيد مداخيل هذا المهرجان لتتجاوز حاجز المليار دولار في هذا العام.

وتتعدد الأنشطة التي تقام في كرنفال ريو دي جانيرو، حيث تجوب الاستعراضات الشعبية شوارع مدينة ريو دي جانيرو والتي تعد العاصمة لهذا الكرنفال، كما تقام مسيرات هذا المهرجان في عدد من المدن الأخرى، ولكن مسيراتها تكون صغيرة الحجم بالمقارنة مع المسيرات التي تقوم في مدينة ريو دي جانيرو، وتعكس المثيرات ثقافة المنطقة التي يقوم بها فعلى سبيل تتميز المسيرات في منطقة أوليندا بعكسها للفلكلور الشعبي في تلك المنطقة، حيث يتم عرض رقصات الماراكاتو.

تتميز مسيرات كرنفال ريو دي جانيرو بالملابس المميزة للمدراس المشاركة، والتي تبدأ التفكير في تصميم هذه المدارس قبل عدة أسابيع وأشهر من بداية هذا الكرنفال الخضم.

وتتميز هذه الملابس بالدمج ما بين التخييط والتلصيق، وشك الخرز، البرق، الورق والأقمشة، كما يتم إنشاء إطارات ضخمة وذلك من خلال تقويس الأسلاك الحديدية إلى أشكال ملفتة للنظر يتم طليها بألوان براقة وفاقعة.

وتستخدم مدارس السامبا المشاركة في كرنفال ريو دي جانيرو المواد الطبيعية كالريش، العظام، والصدف وذلك لكي يقوموا بتزيين الثياب التي يعدونها للمهرجان اعتقادا منهم أن المواد الطبيعية تجلب لهم الحظ.

وتتضمن احتفالات كرنفال ري دي جانيرو  الرقص، حيث تتبارى مدارس السامبا بعرض رقصاتها المميزة، حيث تقوم كل مدرسة بإضافة لمستها السحرية على الرقصة الخاصة بها، كما يتضمن هذا الكرنفال العرض الإفريقي، وفيه يتم عرض الدمى الكبيرة التي يرتديها الناس، كما يتم القتال بالعصي، كما يتم الضرب على الطبول الإفريقية، والطبول المصنوعة من المقالي الصلبة والتي تعود بأصولها إلى ترينيداد وتوباغو ليسمع السائح الإيقاعات الرائعة التي يتفنن راقصوا السامبا بالرقص عليها.

ويشارك في هذا المهرجان عدد كبير من مدارس السامبا والتي تقسم على خمس مجموعات تتنافس فيما بينها، وتتألف كل مدة مدرسة من عدة أشخاص، ويجب أن يمتلك أعضاء هذا المدرسة فكرا إبداعيا لكي يسحروا أنظار السياح أثناء دخولهم للمنطقة التي سيعرضون عليها رقصتهم، ويتم اختيار المدرسة الفائزة وفق عشرة معايير ومن أبرز هذه المعايير الحلي المصنوعة، فكرة الرقصة، الموسيقى التي تم اختيارها لأداء الرقصة على أنغامها، وجودة الأداء ومرونة الراقصين أثناء قيامهم بتأدية هذه الرقصة.

وأخيرا إن كنتم راغبين في عيش تجربة مميزة وفريدة من نوعها، تشاهدون فيها عالما ساحرا من الألوان والرقصات فعليكم زيارة مدينة ريو دي جانيرو وحضور كرنفال ريو دي جانيرو لتعيشوا تجربة ستبقى عالقة في أذهانكم ما حييتم.


اترك تعليقاً